8 عادات شائعة تضر الكلى

By

تلعب الكلى دورًا رئيسيًا في الحفاظ على صحة الجسم – فهي تساعد على إنتاج خلايا الدم الحمراء وتنظيم ضغط الدم وإزالة السموم من الأعضاء الداخلية والقضاء على المياه الزائدة والتحكم في مستويات جميع المعادن الأساسية الموجودة في الدم. لهذه الأسباب وأكثر، من المهم تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكلى عن طريق كسر بعض العادات السيئة واستبدالها بعادات جيدة.

إليك 8 عادات شائعة تضر الكلى :

  1. حسر البول

عدم الدخول الى الحمام في الوقت المناسب هو واحد من الأسباب الرئيسية لمشاكل الكلى. إذا كنت غالباً ما تقاوم الرغبة في التبول، يبقى البول في المثانة لفترة أطول، وتبدأ البكتيريا في التكاثر بسرعة أكبر. في نهاية المطاف، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عواقب خطيرة مثل عدوى الكلى وسلس البول.

  1. الجلوس المزمن

عادة ما يرتبط النشاط البدني المنتظم بتحسن ضغط الدم واستقلاب الجلوكوز الطبيعي اللذين يعتبران عاملين مهمين في الحفاظ على صحة الكلى. الجلوس لفترات طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى بنسبة 30%.

إذا كنت تقضي أكثر من 8 ساعات في اليوم جالسًا في العمل، حاول أن تقود أسلوب حياة نشط في المنزل – مارس التمارين مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل ولا تفوت فرصة التجول في الجوار .

  1. التمرين المكثف

يمكن أن يتسبب التمرين المكثف لفترة طويلة جدًا في حدوث انحلال الربيدات، وهي حالة عندما تصاب العضلات بالجروح ويتدفق محتوى الألياف الميتة إلى مجرى الدم. هذا يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة بما في ذلك الفشل الكلوي.

  1. الافراط في تناول المسكنات

على الرغم من أن الأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين آمنة، إلا أن الإفراط المنتظم في استخدامها يمكن أن يؤدي إلى تلف الكلى أو حتى الفشل الكلوي الكلي. قد يحدث هذا لأن المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية تقلل تدفق الدم إلى الكليتين وتزيد من سوء أدائه ، خاصة إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض الكلى.

  1. عدم شرب كمية كافية من الماء

البقاء رطب يساعد الكلى على إنتاج البول لإزالة الصوديوم والسموم من جسمك. إذا لم تشرب كمية كافية من الماء بشكل منتظم ، فقد يسبب ذلك مشاكل صحية خطيرة ، بما في ذلك حصوات الكلى المؤلمة.

بالنسبة لمعظم الناس، يكفي 1.5 الى 2 ليتر من الماء يومياً للحفاظ على صحة كليتيهم. ولا تنس أن المشروبات الأخرى لن تفعل ، إنها مياه نقية فقط.

  1. تناول الكثير من اللحم

الاستنزاف المفرط للبروتين الحيواني يخلق الكثير من الأحماض في الدم ويمكن أن يسبب الحماض، وهي حالة لا تستطيع فيها الكليتان الحفاظ على توازن الرقم الهيدروجيني للجسم. مع مرور الوقت، قد يسبب هذا الاضطراب مشاكل قاسية في الجهاز الهضمي ومشاكل في الكلى المزمنة.

  1. استهلاك الكثير من الملح والسكر

يتم استقلاب 95% من الصوديوم المستهلكة مع الأطعمة عن طريق الكليتين . لذلك إذا تناولت الكثير من المنتجات المالحة ، يجب أن تعمل أعضائك بكفاءة أكبر للتخلص من الصوديوم الزائد. في نهاية المطاف، قد يؤدي هذا إلى انخفاض وظيفة الكلى ويؤدي إلى احتباس الماء في الجسم ، وهذا بدوره يمكن أن يزيد من ضغط الدم.

الاستهلاك المفرط للسكر يمكن أن يسهم أيضا في تطوير ارتفاع ضغط الدم، وكذلك، يؤدي إلى السمنة وزيادة خطر مرض السكري. هذه هي الأسباب الرئيسية للفشل الكلوي.

  1. تجاهل الالتهابات الشائعة

عندما يكون لديك مرض شائع مثل السعال، أو البرد، أو الأنفلونزا، أو التهاب اللوزتين، يقوم الجسم بتكوين بروتينات تسمى الأجسام المضادة لمحاربتها. هذه الجزيئات عادة ما تستقر في أجزاء الترشيح من الكلى وتسبب الالتهاب . لذلك إذا استمر المرض لفترة طويلة ، يمكن أن تتضرر كليتك بشكل خطير.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

الأخبار الرائجة