شركة أوبل تعدنا بسيارات طائرة!

By

لدى شركة أوبل سيارات تقود بمفردها (من دون أي سائق)، والآن إنها تعمل على خلق سيارات طائرة! لقد أفصحت الشركة عن الخطة التي ستتبعها لتحقيق هذا المشروع العظيم.

تؤمن هذه الشركة بأن السيارات الطائرة لديها القدرة على تقديم تحسين جذري في وسائل التنقل في المناطق الحضرية. إنها تعيد إلى الناس وقتهم الضائع في تنقلاتهم اليومية.

بالإضافة إلى دراسة تفصيلية حول اقتصاديات وميكانيكيات السيارات الطائرة، نشرت شركة أوبل مجموعة من الرسوم التوضيحية للجيل المقبل من النقل الجوي.

تتضمن هذه الخطة شبكة من الطائرات الصغيرة الكهربائية التي تقلع وتهبط عمودياً. يمكن استخدام هذه الطائرات لنقل أطول، ولكن من المفترض أيضاً استخدامها داخل المدن، مثل سيارات شركة اوبل الأصلية. الخطوة الأولى لإطلاق هذا المشروع سيستخدم الطائرات لتقصير المسافات الطويلة المأخوذة يومياً.

الطائرات التي تقلع وتهبط بشكل عمودي كانت متواجدة لفترة من الزمن. ولكن التكنولوجيا لهذه الطائرات لم تتقدم للوصول إلى سوق أوسع.

تحدد شركة اوبل عدة حواجز تعيق الحصول على هذا النوع من النقل إلى السوق، ولكنها رسمت بعض الحلول لهذه المشاكل.

الشركة تعد أن النقل الجوي هذا سيكون في متناول الجميع وحتى أقل تكلفة من امتلاك سيارة. وتحدد الشركة أن تسعير النقل الجوي سيكلف ١١١$ اليوم. في البداية، فإن النقل الجوي لشركة أوبل يكلف ١٢٩$ لقطع هذه المسافة نفسها. لكن الشركة تقول، أنه على المدى الطويل، سعر الرحلة نفسها سينخفض إلى ٢٠$ عن طريق السفر الجوي.

إن الشركة لن تبني فعلاً شبكة من السيارات الطائرة، ولكن بدلاً من ذلك، إنها تحاول تحريك العملية وضمان حصتها وملكية الفكر في سوق التكنولوجيا. هذا الأمر ليس شيئاً مستغرباً بالنسبة إلى شركة نقل تملك بالكاد بعض السيارات.

نحن نعتقد أن النظام البيئي للنقل الجوي سيكون ناجحاً بمشاركة من الشركات المصنعة للمركبات، المسؤولين الوطنيين من مختلف أنحاء العالم، المنظمين، المستخدمين، والمجتمعات التي سوف تكون حريصة على التفاعل مع بعضها البعض لفهم كيف يمكن للنظام الإيكولوجي أن يشكل مستقبل النقل الجوي في المناطق الحضرية.

استعدوا لكي تسيطر شركة أوبل على السماء!

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة