هذا ما يسببه الإرتباك في الموعد الأول

By

خلال فترة التعارف بين الشاب والفتاة تبقى كل الأنظار متجهة نحو الموعد الأول الذي يعتبر سيف ذو حدين، فإما يكون نقطة الإنطلاق في علاقة وإما تبقى علاقة طيبة لا تتخطى حدود الصداقة.

وفي كلتا الحالتين، يبقى اللقاء الأول أهم فرصة لتكوين إنطباع عن الشخص أمامك، والذي يكون وفقا للتصرفات التي يتنبه اليها الشاب والفتاة على حد السواء.

التحضيرات إكتملت حان موعد اللقاء، الترقب سيد الموقف وملامح الإلتباك التي يحاول أن يخفيها الثنائي لا تفلح كثيرا لا بل على العكس تظهر وفقا لتصرفات لم تكن في الحسبان كالإكثار في طرح الأسئلة مثلا…

هذه التصرفات تعتبر من الأخطاء الفادحة التي يمكن أن تطيح بالعلاقة التي بدأت ملامحها ترتسم، وفي ما يلي الأخطاء التي يمكن أن تحدث نتيجة لهذا الإرتباك.

1- تحويل الموعد الأول الى مقابلة أو استجواب: من أكثر الأخطاء شيوعا خلال اللقاء الأول أن ينهال الطرفين بالأسئلة، هذا الأمر يولد إنزعاجا متبادلا خاصة من ناحية الشاب الذي يحاول أن يبقى لديه هامشا من الحرية في كل علاقاته. لذا، من الضروري الإبتعاد عن طرح الأسئلة وترك الأمور تمشي بشكل طبيعي وفقا لحديث متناغم لا يتركز على السؤال والجواب فقط!

2- التنافسية: ونعني بها المزايدة على الشخص الآخر، وهذه الخصال موجودة عند الشاب  الذي يحاول جذب الطرف الآخر من خلال تسليط الضوء على ما يقوم به والإنجازات التي حققها متناسيا أنه يلتقي بك للمرة الأولى. هذا التصرف يجعل الفتاة تشك ينفسها ولا تشعر بالإرتياح للتواجد مع هذا الشاب مرة ثانية.

3- السلبية: تشكل السلبية مصدر قلق لعديد من الأشخاص، ما يجعل الشخص الأخر ينفر منك، فتجارب الماضي يجب أن تبقى عبرة للإنطلاق في أي علاقة جديدة وإلا فإن النفور سيكون الحل بالنسبة للطرفين. لذا، من الضروري غبراز التفكير الإيجابي للشخص لأنه يعد مصدرا مهما يششعر الآخر بالأمان.

4- الاسترخاء: لغة الجسد تعبر عن الكثير، فالإسترخاء يجعل الشخص المقابل لك يشك بك ويشعر أنك قلق وعديم الثقة بنفسك.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة