نظرية الألوان في عالم الموضة!

By

قد يكون من التصرف النمطي، ولكن في الأيام الغائمة في فصل الخريف، كل امرأة نراها ترتدي الألوان المحايدة – أو اللون الأسود فقط.

هذا ليس من المستغرب. كشفت دراسة استقصائية صغيرة مؤلفة من ١٫٠٠٠ شخص في عام ٢٠١٥ أن الرجال والنساء يفضلون الثياب باللون الأسود على شركاء حياتهم. الأرقام تكشف عن أن معظم الناس يرتدون اللون الأبيض والأسود، يليهما اللون الأزرق والرمادي. فقط إلقي نظرة في خزانتك الخاصة. نجد أنه حتى أولئك الذين يحبون الألوان في عالم الموضة لديهم جزء كبير في خزاناتهم مخصص للون الأسود، الأبيض، والألوان المحايدة.

تغيير الألوان في خزانتك الخاصة يمكن أن يغير حالتك المزاجية، انطباعك الخاص، وكيفية رؤية الآخرين لك. ولكن، في حين أن بعض الناس يعرفون كيف يمزجون بين ألوان الملابس، هناك البعض من الناس الذين بحاجة الى القليل من النصائح التوجيهية.

ما هي نظرية الألوان؟

في الأساس، نظرية الألوان هي دراسة تغيّر الألوان نظراً لعوامل مختلفة (الكثافة، القيمة، والضوء) بما في ذلك ما إذا كان أو لم يكن هناك ألوان أخرى تحيط بها. باختصار، انها علم استخدام الألوان مع ألوان أخرى. عندما ينظر إليها في وقت واحد، الألوان تؤثر على بعضها البعض.

وغالبا ما تكون للألوان علاقات مع بعضها البعض، فيجب أن نأخذها في عين الاعتبار. وهذا هو السبب في أن بعض الألوان تكون قوية للنظر مثل النيون، في حين أن مجموعات أخرى من الألوان تكون نظيفة ونقية مثل الأبيض والكحلي. هناك انسجام وارتباك، وكل هذا يتوقف على كيفية اختيارك للألوان!

الألوان المحايدة إما أن تكون الأسود، الأبيض، الرمادي، أو البني. فيختلط معها اللون الأحمر، الأصفر، والأزرق. انها تسمى الألوان المكسورة، لأنه من السهل جدا أن تكمل هذه الألوان المحايدة بألوان أخرى.

الألوان التي تصرف الانتباه هي الألوان التي تجبر عينيك على التركيز أكثر على رؤية اللون، مثل النيون. ألوان النيون هي الأصعب أن تترجم إلى شيء يمكن ارتداؤه. ولكن، اللون الأسود أو الأبيض، مع لمسات من النيون، يمكن أن يبدو رائعاً. انها ليست لهجة تكميلية، ولكن اللون الأسود أو الأبيض يخفف من حدة جنون هذا اللون. فيصبح ارتداء اللون أسهل.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة