فيسبوك سيسمح بعرض صور ذات معايير جديدة

By

 قرر تطبيق فيسبوك بالسماح في عرض محتويات مروّعة وعارية على شبكته.

الشبكة الاجتماعية تقوم بتحديث وتطوير معايير مجتمعها من أجل السماح في نشر الصور والفيديوهات التي تتضمن أنواع شتّى من محتويات رسومية أو هجومية مروّعة والتي سابقاً كانت تعتبر انتهاك لمعايير المجتمع. ولكن، هذه الصور سيسمح لها بالنشر فقط إن اعتبرت مهمة وأساسية للمصلحة العامة ولنشر التوعية.

أكد مندوب من شركة فيسبوك في تقرير رسمي أنه في الأسابيع المقبلة، التطبيق سيسمح للمستخدمين أن ينشروا المعلومات والصور التي يجدوها جديرة بالنشر ومهمة للمصلحة العامة حتى لو يمكن أن تنتهك وتخالف معايير فايسبوك المتعارف عليها!

وليس من الواضح كيف سيتمكن تطبيق فيسبوك من تحديد ما هي أنواع المحتويات التي سوف يسمح بتحميلها وانتشارها على شبكة التواصل الاجتماعية، ولكن أشار المديرين التنفيذيين للشركة أن الشبكة الاجتماعية تريد تجنب إظهار الصور المروعة والعارية إلى القاصرين (الأطفال) وغيرهم من الذين لا يريدون أن يرو هذه المحتويات. ممكن لهذه التقنية في تحديد نوع المحتويات أن تكون تقنية آلية ويمكن أن لا تكون كذلك، فالأمر غير واضح حتى الآن.

وقد أعلن مندوبو تطبيق فيسبوك أنهم سيعملون بتأنّي وعن كثب مع الناشرين، الصحافيين، أعضاء قانونية، وغيرهم من الأشخاص لكي يطوّروا سياستهم الجديدة ويطلقوها من دون إيجاد أية مشاكل إنسانية وقانونية.

في الآونة الأخيرة، لقد واجه تطبيق فيسبوك بعض الاشتباكات والمشاكل القانونية مع المستخدمين والرقابة. السياسة التي يتبعها التطبيق اليوم في شأن عرض المحتوايات على الشبكة الاجتماعية هي غامضة بعض الشيء. السبب يعود إلى أن التطبيق يسمح في نشر بعض أنواع المحتويات المروّعة والعارية ويمنع نشرها في حين آخر. هذه المحتويات تتعلق بمسألة المصلحة العامة وتنفيذ السياسة متفاوت بعض الشيء. نموذج عن ذلك كان عندما نشرت صحيفة نرويجية افتتاحية في الصفحة الاولى للجريدة تحمّل مارك زوكربيرج (رئيس شركة قايسبوك) مهمة إزالة صورة شهيرة التقطت منذ فترة حرب فيتنام ونشرت على الشبكة الاجتماعية في وقتنا الحاضر.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة