شخصيتك من خلال ملامح وجهك

By

يعتقد العلماء أنّ دراسة الشكل العام للوجه لا تكفي فكرة علمية عن الشخصية، لذلك يجب دراسة أقسام الوجه وأجزائه كل على حدة (العينان، الحاجبان، الأنف، الخدان، الفكان والجبهة).

الجبهة

فقد قسّم الباحثون أشكال الجبهة بالعريضة، الضيقة، المقوّسة والمتشنجة إضافة إلى الجبهة ذات التجاعيد والمربّعة والمنتفخة. ويمتاز أصحاب الجبهة العريضة والضيقة بالذكاء وقدرتهم العالية على التفكير والفهم والحكم على المواقف إضافة إلى الحس العملي. أما أصحاب الجبهة المقوّسة، فيمتازون بالسلبية في حياتهم وميلهم إلى أحلام اليقظة مترافقة مع الطيبة. أصحاب الجبهة المتشنجة، يمتازون بانسياقهم وراء رغباتهم ونزواتهم. في حين، أصحاب الجبهة ذات التجاعيد يميلون إلى الهّم، الأمر الذي يجعلهم مضطربون وبحاجة دائماً إلى التركيز، وفي المقابل تعكس الجبهة المربعة حيوية صاحبها وخياله الواسع وقدرته الكبير على الخلق والإبداع. والجبهة المنتفخة تعكس أنانية صاحبها ووصوليته إذ يكون مستعداً للقيام بأي فعل في سبيل تحقيق أهدافه.

الخدان

تُقسم الخدان إلى ثلاثة أنواع، وهي:

الخدان الممتلئان الذان يعكسان الهدوء والطيبة والتفاؤل إضاة إلى السذاجة .

الخدان المتقلصان يبرزان قوة الإرادة، القدرة على التركيز، الجدية والقدرة على اتخاذ القرار، ولكنهما يظهران أيضاً الخبث بدرجات متفاوتة.

الخدان الغير معتنى بهما يثبتان وجود حالة انهيار حيوي عند صاحبهما، إضافة إلى الشيخوخة المبكرة (الإدمان، السهر، الأرق).

الأذن

هناك الأذن الكبيرة التي تدّل على السذاجة، والأذن العالية التي تُظهر الوقاحة والإستهتار بالقيم. أما الأذن العريضة فتدلّ على الحس الموسيقي عند صاحبها. في حين، تبرز الأذن الصغيرة على أنها صاحبها مهذّب وظريف ولبق، كما تثبت الأذن المغروسة على أنّ صاحبها شجاع ومقدام.

من جهةٍ أخرى، نلاحظ انّ الأذن السمينة تدل على شعبية صاحبها وميله للسوقية، بينما صاحب الأذن المدوّرة موهوب ومتفوّق ذهنياً. ومن المحزن أنّ صاحب الأذن الغير مسطّحة جيداً ضعيف ولا يتوافق مع صاحب الأذن القريبة من الرأس لأنه عنيد، بينما يميل صاحب الأذن الحادة إلى الفكاهة. أما صاحب الأذن المحددة الحواشي فهو مفعمُ بالطاقة ولديه قدرة عالية على اتحاذ القرار، في حين الأذن البعيدة عن الرأس يمكن ان تعكس تخلّفاً عقلياً وأيضاً الخبث والميل للأذى.

الشفاه

الشفاه هي العامل الأساسي في تحديد القسم الأسفل للوجه، ولها دورُ بارز في تحديد شخصية الفرد.

الشفاه الملتوية: تعكس التوازن النفسي والميل للحق والنزاهة والتجــرد.

الشفاه العليا الكبيرة: تؤكد على طيبة صاحبها.

الشفاه السفلى الكبيرة: تعكس تفوّق صاحبها وميله للسيطرة واحتقاره للآخرين.

الشفاه اللحمية الحادة والواضحة: تدل على الشبق.

الشفاه المسطحة: صاحبها إنسان حساس وفي الوقت ذاته قاسٍ وخبيث.

الشفاه المقوسة: تُظهر خجل صاحبها وبراءته وبساطته.

الشفاه المشدودة: تدل على الطموح والبخل، ويتميّز صاحبها بالإرادة القوية والتصلّب والغرور.

الشفاه المتباعدة: وهي تثبت تردد صاحبها في اتخاذ القرارات وبأنه ضعيف نفسياً وعاطفياً.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة