أسرار صادمة يخفيها الرجل عن حبيبته

By

ليس من السهل أن يكون الرجل رجلاً في يومنا هذا. الأدوار تتغير، العالم يتغير، يمكن أن يشعر الرجل وكأن الأساس الذي تم بناؤه أجداده قد تعرّض لزلزال. فقط في اللحظة التي يعتقد أنه يمكن أن يتجول بأمان، تبدأ الأرض بالتحرك ويقع أرضاً.

تختلف جميع خلايا أجسام الرجال والنساء:

وفقاً للدراسات، في كل مكان ننظر فيه، الرجال يختلفون عن النساء بشكل مذهل وغير متوقع ليس فقط في وظائف الجسم الداخلية، ولكن في الطريقة التي يواجهون المرض.

هذا الاختلاف يصب وصولا إلى الخلايا في أجسامنا، كما يقول الباحث. هناك ١٠ تريليون خلية في جسم الإنسان، وكل واحد منهم يخص جنس معيّن.

الرجال لا يزالون يحاولون التراجع عن عدم المساواة بين الجنسين:

واحد من جوانب الصراع بين الرجل والمرأة يأتي من الأدوار النمطية للجنسين التي تجعل الرجال يعتقدون أن المرأة موجودة لخدمتهم فقط.

هذا التفكير، إلى جانب سوء المعاملة الذي من الممكن أن الرجل عانى منه في مرحلة الطفولة، يحول بعض الرجال ليصبحوا عنيفين تجاه نسائهم. وردا على ذلك، يحاول بعض الرجال أن يكونوا رقيقين مع النساء، والذي هو بالتأكيد شيء جيد.

ولكن، حاول بعض الرجال أيضا أن يكونوا لطفاء، ليتظاهروا بأنه هناك مساواة بين الرجال والنساء. هذا ليس جيداً لإنه يسلب الكثير من العاطفة، الشغف، والحياة من العلاقة.

الرجال هم في الواقع الجنس الأكثر حساسيات:

الرجال يتعلمون أن النساء هن الجنس الحساس والرقيق، وأنهن أكثر عاطفية. ولكن الدراسات وجدت أن هذا ليس صحيحاً. الرجال يتوفون أسرع من النساء ويعيشون مرضاً أكثر منهن. أغلب الأسباب لها علاقة بأنماط حياتهم ونتيجة أن الجسم، العقل، الروح الذكوري يكون أكثر حساس.

جسم الرجل ينهار بسهولة أكبر ويكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. علاوة على ذلك، عندما يكون هناك صراع في الأسرة، الجهاز العصبي للرجال يمتص هذا الصراع بقوة أكبر. واحد من الأسباب الذي يجعل الرجال ينسحب ويصمت ليس لأنه غير عاطفي مثل النساء!

الرجال بحاجة إلى الأصدقاء الذكور:

معظم الرجال لديهم القليل من الأصدقاء المقربين، ومع التقدم ​​في العمر الرجال غالبا يفقدون الأصدقاء ولا يشكلون صداقات جديدة. النساء هن أفضل في ذلك ويعشن حياة أطول وصحية أكثر بسبب ذلك.

يجب أن يكون كل رجل في مجموعة أصدقاء رجال حيث يمكن أن يكون مع الآخرين لتبادل ما لديهم من مخاوف، آمال، ورغبات.

شاركونا رأيكم

هل أحببت المقال أو لديك تعليق؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

الأخبار الرائجة